كلمة الوزير
 
 

الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد :

          فإن لظروف العصر ومؤثرات البيئة وأوضاع المجتمعات تأثيراً مباشراً على مكونات العملية القضائية من حيث صياغة ماهياتها وأنماط أساليبها مع بقاء الأصل والمادة والهدف ، ولعل من أخص ما ينظر إليه في هذا الإطار ما يعبر عنه في مصطلح القضاء بـ"وسائل الإثبات" فإن من سعة الشريعة الإسلامية أنها تعد كل ما أبان الحق وأظهره وجلاه مندرجاً تحت الوسائل والطرق الموصلة إلى إثبات الحقوق ، مما يعطي أفقاً أوسع في مفهوم البينات المثبتة للعقود والحقوق أمام القضاء ، كما يتيح للناس مجالاً أرحب في ترتيب أعمالهم وضبط عقودهم في تعاملاتهم المختلفة ، والشريعة حين تقرر هذا المعنى الواسع لحدود مصطلح "البيئة" تراعي ما يتجدد في حياة الناس من أوضاع ومؤثرات ، وما يحدث من تطور وتقدم تختلف معه أساليب الصياغة لٍلإثبات في العصر الحاضر ـ بمدنيته وتقانته وانفتاحه وجود تكتلات اقتصادية وتجارية عالية ومتقدمة تستخدم أرقى الأساليب ، وتبحث عن أدق الصيغ ، مع دخول الآلة كأساس في العمل التجاري المعاصرـ فإن الحاجة إلى مفهوم أوسع للبينات ووسائل الإثبات أصبح أمراً شديد الحاجة ، وتفعيل المفهوم الشرعي لوسيلة الإثبات في جانب القضاء على ضوء ما استجد مهم وملح ، وفي هذا الصدد يتعين على من يمارس عمل القضاء تصور الوسائل الحادثة وقدرتها على تحقيق الثبوت في الحقوق ، كما يتحتم على المشتغلين في العمل التجاري ملاحظة الجواز الشرعي لوسيلة الثبوت ، والضبط الدقيق الواضح لما يصاغ من خلال الوسائل لتعطي نتائجها الإيجابية في هدفها المراد ، والوسائل الإثباتية بقدر ما يكون فيها من الوضوح يتوصل القضاء إلى الحكم بمقتضاها بشكل أسرع وأدق ، وحين تكون مجالاً للاحتمال وردود ما يخل بدلالاتها تضعف قوة الاستناد إليها للوصول إلى الثبوت المقصود ، وفي هذه الحال لا يتحمل القضاء عدم إيجابية الوسيلة لتحصيل الإثبات وإنما تترتب المسؤولية في الخلل على ذمة الممارسين للعمل التجاري على ضوئها ، ولذا كان لزاماً أن تدرس الوسائل الحادثة لٍلإثبات بعناية ، وأن ينظر في قدرتها على استيعاب مدلولها دون احتمال ، وفي مرحلة أكمل يمكن الاستهداء برأي القضاء في دلالة الوسيلة الثبوتية المستجدة وإمكانية بناء الأعمال عليها لا سيما الآلات والأجهزة التي تندرج تحت ما يسمى بالميكنة الآلية للأعمال التجارية  . . وفي استجازة الوسائل اٌلإثباتية على هذا النحو وأخذها بهذه العناية بلوغ إلى المأمول في الضبط والدقة وقطع الحق لمن هو له في الحال والمآل . .

          وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وآله وصبحه أجمعين .

 

وزير العدل