كلمة التحرير

 
  بعد الحمد لله .. ومع اعتماد الساحة الإعلامية لعنصر الإثارة لتسويق مادتها، فإن المجال البحثي يعتمد الرصانة والأصالة وقوة التأسيس في مادته العلمية، وذلك راجع في الأصل إلى طبيعة المواد المعالجة في البحوث والدراسات العلمية ، فهي ليست مجالاً للتجاذب لذاته، ولكنها ميدان لتحرير والتقرير والتنوير ببناء الفروع وآحاد الوقائع والمسائل على أصولها وأسسها العلمية، ولعلنا نؤكد هنا على الباحثين في مختلف مخرجاتهم البحثية أن يلاحظوا بعناية الرصانةالعلمية في ببحوثهم، ويحرصوا على قوة التأسيس ومتانة التأصيل، كي يحضى البحث العلمي والدراسات الناتجة عن جهود الممارسين له بالقوة والأصالة المطلوبة،و لتكون الفروع و الوقائع المبنية عليها واضحة التعليل و البرهان و الدليل مما لا يدع مجالاَ للثلب أو النقد أو الملاحظة ، وفق الله الجميع، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد و آله وصحبه. رئيس التحرير