كلمة التحرير

 
 

كلمة التحرير
بعد حمد الله.. فإن مجلتنا(العدل) وبحكم اختصاصها القضائي قد تبنت مشروعاً رائداً ضمن صفحاتها بإيجاد حوار قضائي علمي ينشر تحت عنوان (الندوة القضائية), وإن كان لإعداد هذا الحوار وترتيبه كمّ ضخم من الجهود مابين عنصرة الندوة وموضوعها أو اختيار الشخصيات التي تشارك في المداولة فيها, أو ترتيب المحاورة وأفكارها إلى إعدادها للنشر, فإننا قد لمسنا فائدة كبرى فيما أجريناه من محاورات سابقة في عدد من الموضوعات, ولكن الملاحظ هو عدم تفاعل كثيرين من ذوي الاختصاص عند دعوتهم للمشاركة في مثل هذه الندوات المفيدة وإحجامهم عن المداولة فيها لأسباب مختلفة مما أضاف صعوبة أكبر في استمرار تلك الندوات وتتابع صدورها, وإنني ومن خلال قناعتي بالفائدة المثمرة والنافعة في الحوار وما ينتج عنه من نتائج ودراسات ناضجة فإنني أدعو الجميع إلى دعم الندوات الحوارية في صفحات مجلتنا بالمشاركة والتفاعل والاهتمام , ونحن على أتم استعداد لقبول مختلف المقترحات في هذا الجانب سواء في الموضوعات أو الأساليب أو الآراء أو غير ذلك مما يضيف جديداً لموضوعات الندوات والمحاورات الجارية من خلالها, وفق الله الجميع, وسدد الخطى بمنه وكرمه.

رئيس التحرير