كلمة التحرير

 
 

بعد الحمد لله .. فإن الحديث يتجدد في مطلع كل عام تشرق فيه مجلتنا الرائدة مكتسبة حلة جديدة وثوباً قشيباً إلى قرائنا الكرام برغبتنا وطموحنا لمشاركتهم الفاعلة الفاعلة في إعادة صياغة مسار المجلة وإتحافنا بالممتع والجديد من الرؤى والمقترحات التي تحقق المزيد من الأهداف والمقاصد السمحة، نروم تحقيقها وتقديم المفيد النافع في بلوغها، ونحن مع شكرنا البالغ ونحن مع شكرنا البالغ وامتناننا العميق لكل من قدم لنا رؤيته ومقترحاته فيما سلف، فلا نزال نتطلع لطرح أكثر وأكبر وأعمق من متابعينا، والمجلة بما تقدمة هي مجال رحب مفتوح لكم لنسعد فيها بأن تنال رضاكم وتتحفكم بما يعجبكم ويحظى بالقبول لديكم، وأنتم المؤثرون في صنع قرارها عند دراستنا وتقويمنا لمسيرتها ..
فأهلاً بكم وحيهلاً بما تقدمون، ولكم منها الحرص على التفاعل مع كل طروحاتكم ومن الله نستمد العون وهو حسبنا ونعم الوكيل .

رئيس التحرير