كلمة التحرير

 
 

حين يمر الزمن متعاقباً ، سنون يتتبعها سنون على مجلتنا الرائدة وهي تتأهب لتدشن عامها الثالث عشر، تتفيؤ الذهن طلال تاريخها الحافل وعطائها المديد، الضارب في عمق الإنتاج والإبداع العلمي القضائي، فنعيد قراءة مسيرتها الوضاءة بمداد من نور المعرفة الشرعية النيرة، ونستطلع ما وراء الأسطر والكلمات، لنستنطق الصحائف والزوايا ننهض بعزيمة جديدة ورؤية أكثر نضجاً وتميزاً نحو التطوير والإبداع والتألق، وكل ذلك يتم بوصال قديم جديد مع باحثينا وقرائنا والمهتمين بإنتاجنا، وإننا لنتطلع صادقين إلى مقترحاتكم وآرائكم في تطلكم لمسارنا القادم، فنحن بكم ومنكم وإليكم ـ بعد الله جلَّ ثناؤه ـ نسعد بتوجيهاتكم ونفيد من طروحاتكم ونعيد صياغة إنتاجنا من خلال ما تقدمون من رؤى واقتراحات.
سدد الله وبارك مسعاكم وتقبلوا تحياتنا وتقديرنا.

                                              رئيس التحرير