كلمة التحرير

 
 

بعد حمد الله ...

 فإن العناية بالبحوث المنشورة ضمن مجلتنا ـ دراسة وموضوعية ومناسبة ـ تأخذ حيزاً كبيراً من فريق العمل ولجان التحكيم في المجلة، وهذا مما يفرض علينا مضاعفة في الجهد والوقت، ونحن نقدر ونثمن للجميع تواصلهم وحرصهم على أن يروا بحوثهم على صفحات مجلتهم بأسرع وقت، إلا أننا نتعامل مع برنامج دقيق لدارسة المواد المقدمة إلينا ومدى مناسبتها واتساقها مع أهداف المجلة واختصاصها، ولذا قد لا يكون لنا خيار، أحياناً في التأخير، لتقيدنا باستكمال ملاحظات لجان التحكيم والتواصل مع الباحثين بشأنها، فضلاً عن الموائمة بين طبيعة المواد المنشورة، وانتظامها التكاملي مع بعضها، ولئن حرص الباحثون على نشر بحوثهم فلنا عذرنا في الحرص على نشر بحوثهم فلنا عذرنا في الحرص على تطبيق قواعد النشر وتكميل ملاحظات لجان التحكيم، وبتصور الجميع لموقفنا نلتمس العذر والنظرة إلى حين تبلغ البحوث أهليتها للنشر، ونعد الجميع بالحرص والمتابعة، وبالله التوفيق.

رئيس التحرير