كلمة التحرير

 
 
بعد حمد الله ..
ففي انطلاقة مجلتنا العملاقة الكثير من الرؤى والأفكار والطموحات ، ومن خلال تواصل باحثينا الكرام ، وقرائنا الأفاضل تتحقق تلك الطروحات وتنضج ، ولقد سعدنا كثيراً بما وصلنا من مقترحات رصينة ، وما أتحفنا به نقادنا من ملحوظات هادفة ، وما زودنا به كتابنا من مواد علمية موثقة ، ولعلنا لا نخفي حقيقة تعنينا حين نذيع للجميع أنه تمت دراسة كل ما ورد إلينا بعناية ، واعتماد ما تمت إجازته منها وسيرى النور قريباً على صفحات مجلتنا الرائدة ولا نملك هنا إلا أن نشكر الجميع على ثقتهم وتواصلهم وعنايتهم ، ونحن بكم – بعد عون الله وتوفيقه نبلغ المأمول ونرتقي إلى المستوى الذي تطمحون .
ومجلتنا لكم ومنكم وإليكم تحفل بالجديد والمفيد وإلى مستقبل مشرق زاهر – بإذن الله – والله ولي التوفيق ، وهو حسبنا ونعم الوكيل
.
 

رئيس التحرير