كلمة التحرير

 
 

بعد حمد الله:
إن نزول مادة مجلتنا الواعدة على موقع الشبكة الإلكترونية العنكبوتية (الإنترنت) قد أثر تأثيراً كبيراً في ازدياد التواصل العلمي مع مختلف مراكز البحوث والدراسات, وسهولة تناول مادتها من قبل الباحثين والمهتمين على النطاق المحلي والدولي, كما أفاد في شكل مباشر في استقطاب المزيد من البحوث والدراسات المتصلة بميدان الفقه والقضاء, ودعوة العديد من القراء وأهل الاختصاص لإتحافنا بما لديهم من فوائد ومقترحات وآراء, وإدارة المجلة تعد روادها ببذل الوسع والطاقة في تحقيق ما تقدموا به من اقتراحات ومحاولة القضاء على ما أثير من مشكلات ومعوقات خاصة في الجوانب الفنية التي قد تحول دون بلوغ البعض لما يريد, وفي تطلعاتنا للمستقبل مع إشراقة السنة العاشرة من عمر مجلتنا المديد سنتحف قراءنا بالجديد الذي يواكب مسيرة التطور الحالية في مرافق القضاء, ويعطي هذه المرحلة ما تستحقه مما يرتبط برسالة مجلتنا وأهدافها, راجين أن نحوز رضا الله أولاً فهو حسبنا ونعم الوكيل.


رئيس التحرير