كلمة التحرير

 
 

أما بعد حمد الله فإن التوسع في قاعدة التوزيع والنشر لمجلتنا العريقة داخلياً وخارجياً أثر في نماء مواردها العلمية وتجسير العلاقة في اختصاصها مع مختلف مراكز البحث العلمي والمختصصين بالمجال الفقهي والقضائي، وهذا ما أعطى مادتنا المنشورة نقلة نوعية وفنية صقلت تجربتنا السابقة وفتحت جوانب مختلفة ورؤى متنوعة للطرح العلمي وصياغته المستقبلية في تخصصنا، ونحن بدورنا نحاول تحقيق الطموح الذي يتطلع إليه قراؤنا، مستلهمين أفكارهم ومقترحاتهم وفق الآلية المقررة لدينا، ولئن كان لبلادنا المباركة سمتها وخصوصيتها الإسلامية المميزة فإن لظروف البلاد الأخرى وأوضاعها تقديرها لدينا ، ونحن نرحب بمختلف الأفكار والبحوث والمقترحات ما دامت في فلك تخصصنا الفقهي القضائي الشرعي حتى لو جاوزت أحوال بلدنا الإقليمية الخاصة، فمرحبا بالجميع وبكل ما يقدمونه من طرح مفيد

رئيس التحرير