كلمة التحرير

 
 

بعد حمد الله .. أتى العمل ثمرته، وأنتج الجهد مقصوده، فبلغت مجلتنا المتألقة أقاصي الدنيا بتوزيع الآلاف من نسخها عبر القنوات المتاحة في كافة بلاد العالم على مراكز البحوث والجامعات وأهل الاختصاص، ولقد كان طموحاً كبيراً أن نصل بمجلتنا إلى روادها في الخارج، فكانت الخطوة المباركة من معالي وزير العدل –حفظه الله- بالموافقة على طباعة المزيد من نسخ المجلة وتوزيعها عبر ممثلياتنا في الخارج على المهتمين ومراكز البحث العلمي ومؤسسات العلم والمعرفة في بلاد العالم، كما كان لموافقة معاليه على ترجمة المجلة بكامل مادتها إلى اللغة الإنجليزية من قبل متخصصين في الترجمة أثر كبير في تحقيق الأهداف المنشودة من التواصل الخارجي مع ذوي العناية، ولئن كان لهذا الفضل من الله ثم من معاليه – رعاه الله – فمنا الإشارة والاحتفاء فمن الله تعالى نرجو له ولقادة بلادنا – ايدهم الله- الأجر والمثوبة على حرصهم على التواصل ونشر رسالة الإسلام والتنوير بأحكام شريعتنا الغراء وقضائنا العادل، مما يزيد به معرفة وإدراكاً ويزيل غبش عاديات الشر التي يروج لها بعض الشانئين لقضاء الشريعة الذين يشرقون بحكمها العدل وشرعتها القسط، ونحن نرحب بضيوفنا الجدد في مختلف البلاد وندعوهم للتواصل معنا والتفاعل مع باحثينا وسيكون لهم منا فائق العناية بما يطلبون ويرغبون، والله نرجو و به نستعين.

 

 

رئيس التحرير