كلمة التحرير

 
 

بعد حمد الله :

            الدوائر القضائية تمثل رموز العدل ومرآته ، لتطبيقها الأحكام الشرعية في مختلف مناحي الحياة ، فما من حادثة أو نازلة مستجدة إلا ونجد لها حكماً مناسباً ، إنها نموذج يحتوي به ومرفق حيوي مهم ورثة يتنفس من خلالها المجتمع .

            إن شعار تلك المحاكم هو (الميزان) الذي يجعل من توازنه الرضى والقبول ، وتلك الدوائر ذات علاقة مباشرة بالمواطن ، تقدم له الخدمات المتواصلة ، لذا كان شريكاً في تقييم تلك الخدمات وتطورها ، ولعل توجيه معالي وزير العدل بتوثيق ما تنشره الصحف جاء من أجل الاستفادة من جهود الصحافة للاستفادة منه في الإعداد للخطط المستقبلية ، وهذا دليل على التفاعل مع المواطن في سبيل رفعة وبناء أجهزة المحاكم وكتابات العدل وتطور خدماتها وأنظمتها وتسهيل سير أعمالها ، إن مكانة القضاء وقدره جعلته محل تقدير واحترام الجميع ، والحرص على أن يكون منطلقاً لإشاعة العدالة بين الناس ، فكان هذا التلازم وكان هذا النجاح .

            ولقد حملت مجلة العدل على عاتقها من خلال المتابعات الإخبارية توجه معالي الوزير ، فقد اعتادت توثيق أخبار الوزارة ، إيماناً من القائمين عليها بحسن هذا التوجه وحفظ المعلومة والحدث ولم تقف على هذا ، بل قامت بنشر ترجمة إلى اللغة الإنجليزية تعرف بأبحاث كل عدد ، عاقدة العزم أن تعم الترجمة كافة موضوعاتها ، وهذه خطوة موفقة تجعل من العدل منارة في عموم أصقاع المعمورة ، والله من وراء القصد .

 

                                                                                  رئيس التحرير