كلمة التحرير

 
 

بعد حمد الله . . .

          بشارة تهديها مجلتنا الرائدة إلى كل قارئ وكاتب ومهتم ، بامتلاكنا ـ بعون من الله ـ القدرة على تقديم ما يتطلع إليه مشاركونا في هذه القناة العلمية النافعة ، ومع رسوخ ثقتنا بدعمكم ومساندتكم لمسيرتنا فإن لنا أملاً خاصاً بإتحافنا بما ترونه وتقترحونه من تجديد وإبداع يذكي حماستنا ، ويفيد طروحاتنا ، ويضيف جديداً إلى تميزنا ، فنحن وبرحابتنا المعتادة ننظر بتطلع واعد إلى ما ترغبون وتريدون ، ونكمل بكم أنتم رواد مجلتنا وما تقدمون . . بحوث قيمة ، وآراء ناضجة ، ونقد هادف ، ومقترحات سديدة ، عطاء وثناء ، ودعم ومساندة ، . . كل ذلك ـ كان ولا يزال ـ محل تقديرنا وعنايتنا وسعادتنا ، والمستقبل أكثر عطاء وإشراقاً وإبداعاً .

         

                                                     رئيس التحرير