كلمة التحرير

 
 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه ، وبعد :

          فإن مما يقتضيه استقراء وسائل تحقيق مناط تصور كثير من الوقائع المستجدة ، استقراء مصادر المعلومات التصور ، من منظمات وهيئات ومراكز بحث ودراسات ، والاطلاع على منهجياتها ، ووظائفها . وتتسلسل مقدمات الواجب في ذلك ، حتى يكون من وسائل التصور تناول جوانب التعريف بتلك المصادر ؛ فكان تناولها بهذا الاعتبار من مقتضيات المنهجية العلمية .

          ونحن في مجلة العدل نسعى إلى أن نحظى بإسهام يتناول جوانب التعريف بمصادر معلومات تصور الوقائع المستجدة .

          والله الموفق

 

رئيس التحرير