كلمة التحرير

 
 

          أما بعد حمد الله :

          فإن للإعلام دوراً رائداً في إبراز محاسن الأعمال وإظهار مزاياها ، إضافة إلى كونه قناة أساسية في التوعية ونشر المعرفة بأنواعها في أوساط المجتمع ، وعمل القضاء كغيره من الأعمال محتاج بإلحاح إلى تنشيط دور الإعلام بقنواته المختلفة لنشر نتاجه العلمي والقضائي وتوعية المستفيدين والمتعاملين مع أجهزة القضاء لاكتساب الخبرات المطلوبة لتسيير الأعمال والتفاعل مع قنواتها ، ولذا كان لزاماً ـ لمواكبة المصالح المراعاة في هذا الصدد ـ إن تتفاعل الجهود لإنتاج إعلامي ثري يخدم العمل القضائي بمختلف جوانبه ، ويؤدي إلى إدراك العامة للصورة المشرقة لمؤسسات العدالة وما تقدمه من خدمات جليلة للعامة ، وحين تتابع المناشط الإعلامية ـ في ميدان المعرفة القضائية علمها المهم ـ تتجلى بوضوح الحقائق والمعاني القيمية للعدل وآثاره الحميدة ، ويكتسب المطلع فهماً لمزايا الشريعة وأحكام قضائها العادل ، ونماذج التطبيق العملي لمقررات الشريعة في نوازل العصر ومستجداته ، نفع الله بالجهود وبارك في الخطا بمنه وكرمه .

 

رئيس التحرير