كلمة التحرير

 
 

   بعد الحمد لله .. نتطلع الساحة الإعلامية إلى شغل فراغ طال أمد خلوه من طرح ناضج مؤصل من ذوي الاختصاص في ميدان الفقه القضائي لاستيعاب الحاجة الملحة في الواقع لإثراء العمل القضائي بالبحوث والدراسات وتنشيط الاجتهاد الفقهي المبني على أصول الشريعة وقواعدها ، ومع إشراقه العدد الأول من مجلة "العدل" التي أصدرتها "وزارة العدل" هادفة إلى تحقيق متطلبات العمل القضائي تأصيلاً ودراسة وآملة في أن تعين طروحات المجلة قناة فاعلة في توثيق العلاقات مع الجهات القضائية في البلاد العربية والإسلامية بنشر البحوث والدراسات الفقهية القضائية والإجرائية لأعضاء أسرة القضاء في تلد البلدان . وفي هذا المجال نتقدم بالشكر الجزيل لمعالي وزير العدل الدكتور عبد الله بن محمد آل الشيخ الذي ما فتئ معنياً بشكل مباشر بكل ما من شأنه تطوير وخدمة مرفق القضاء مما أسهم بفاعلية في الرقي بمستوى الأداء وتيسير أمور المتعاملين مع دور القضاء وتقديم أفضل الخدمات وأنضجها ـ أجزل الله مثوبته وأعظم أجره ـ. وأسرة تحرير المجلة وهي تقدم باكورة هذه المبادرة الخيرة في عددها الأول تشكر جميع أصحاب الفضيلة العلماء والقضاة والباحثين وفي مقدمهم معالي رئيس مجلس القضاء الأعلى الشيخ صالح بن محمد اللحيدان على مبادرتهم إلى دعم المجلة بالبحوث والمقالات والمشاركات وتتطلع إلى مواصلة العطاء ودوام المشاركة وترحب بكل طرح هادف بناء .

رئيس التحرير