مجلة العدل


ضوابط إحياء الأراضي الموات // د. توفيق بن علي الشريف طباعة

عضو هيئة التدريس بكلية الشريعة بجامعة أم القرى

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهد الله فلا مضل لهـ، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أما بعد:
فقد جاءت الشريعة الإسلامية عامة كاملة لجميع نواحي الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، وكذلك جاءت لتحافظ على الضرورات التي منها: المحافظة على الأموال المحترمة التي يكون يكون لها مالك، وكذلك التي لا مالك لها. كالأموال والتركات والأراضي وغيرها، وجاءت الشريعة أيضاً لإعمال الأرض والاستفادة منها، ولذلك نجد نصوص الكتاب والسنة تحث على العمل وترك الخمول والبحث عن الرزق، ومن عمارة الأرض إحياء الأراضي البيضاء الموات التي لا مالاك لها، فمن أعمرها وأـحياها فهي له، لا ينازعه فيه أحد، ولكن هذه العمارة لابد فيها من شروط وأحكام وضوابط شرعية يلتزم بها من أراد الإحياء الشرعي الصحيح.

 

 


 
07/ربيع الأول/1442 


جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة العدل