مجلة العدل


العدل في النفقة بين الزوجات // د . عبدالله بن صالح الزير طباعة

استاذ الفقه المساعد بقسم الشريعة بجامعة الطائف

    الحمد لله الذي خلق من الماء بشراً ، فجعله نسباً وصهراً ، وجعل في العلاقة الزوجية مودةً ورحمة وبراً ، أحمده سبحانه وأشكره على نعم التي هي تترى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له العالم بما في الصدور ، واشهد أن نبينا محمد عبده ورسوله الهادي إلى خير الأمور . اللهم صلى وسلم على عبدك ورسولك محمد ، وعلى آله وصحبه ، أما بعد :
    فإن الأسرة أساس المجتمع ، منها تفترق الأمم وتنتشر الشعوب . نواة بنائها الزوجان: (يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا) "الحجرات : 13".

    والأسرة هي المأوى الذي هيأة الله للبشر، يستقر فيه ويسكن إليه . وفي الزواج عمارة الكون وسكن النفس ومتاع الحياة ، بقيامه تنتظم الحياة ويتحقق العفاف والإحصان ، يجمع الله بالنكاح الأرحام المتباعدة والأنساب المتفرقة . وعد الله فيه بالغنى والسعة في الرزق ، ولا خلف لوعد الله : (إن يكونوا فقراء يغنيهم الله من فضله ) "النور:32" .



 


 
Saturday, June 25, 2022 


جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة العدل