مجلة العدل


التكييف الفقهي للأعمال المصرفية المعاصرة // د . مسفر بن علي بن محمد القحطاني طباعة

أستاذ الفقه وأصوله المساعد بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الخلق وسيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد :

        إن النوازل والمستجدات الفقهية المعاصرة من أدق مسالك الفقه وأعوصها ، فالوقائع تحدث للأفراد والمجتمعات في صور لا تتناهى وعلى أنماط شتى لا تقف عند حد معين أو وصف ثابت ، وتزداد صعوبة هذا الفقه مع تعاقب الأجيال وتطور الأعصار ، ولا أدل على ذلك من عصرنا الحاضر الذي قفز على غيره من العصور السابقة بالتطور المذهل في العلوم والمخترعات ، والتداخل العميق بين الشعوب والمجتمعات ، والتغير الظاهر في السلوك والعادات ، إضافة إلى ما امتاز به من التشابك والتعقيد .

        مما جعل الناظر في نوازله الفقهية يطرق أبواباً لم تطرق ، وقد لا يفتح له منها باب إلا بجهد مضاعف ودراسة وافية وبحث مستفيض لعله يظفر بحكمها وينال معرفتها ليخرج الناس من حيرة الإشكال فيها وظلمة الجهل بها .

        وقد تناول الأصوليون في مباحث مستقلة في كتبهم كل ما يتعلق بأهل النظر في النوازل ، أنواعهم ، وأحوالهم ، والشروط ينبغي أن يتصفوا بها لبلوغ هذه المرتبة من النظر ، كما أن هناك ضوابط وشروطاً تتأكد الحاجة إليها في عصرنا أكثر من أي عصر مضى لا مجال لطرحها ومناقشتها في موضوعنا الحالي ، ولعلي أتطرق لبعضها في أعطاف هذا البحث ، كل ذلك من أجل حماية هذه المرتبة من الفقه ، وسياجاً لها من الأدعياء والجهلة أن يبلغوها من دون تأهيل ومعرفة .

 


 
Tuesday, December 6, 2022 


جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة العدل