مجلة العدل


الفرق بين الإرادة الظاهرة والإرادة الباطنة // بقلم الشيخ الدكتور مزهر بن محمد بن ظافر القرني طباعة

حاصل على الدكتوراه من المعهد العالي للقضاء التابع لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عام 1411 هـ . عمل رئيساً مساعداً لمحاكم منطقة الباحة ثم رئيساً لمحاكم المنطقة.

مقدمة   

          الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين . أما بعد :

          فلما كان العاقد والمعقود له والمفتي والقاضي وكل صاحب تصرف منفرد أو غيره بحاجة إلى معرفة الفرق بين الإرادة الباطنة التي يعبر عنها بالنية ـ وهي مرحلة من مراحل القصد ـ وبين الإرادة الظاهرة التي يعبر عنها باللفظ أو بالإيجاب أو بهما ، وهي الصيغة في العقود والتصرفات ، رأيت أن أبين فوارق هاتين الإرادتين ومتى يؤخذ بهذه وتترك تلك ، ومستند كل منهما ليكون القاضي إذا حكم والمفتي إذا فتى والعاقد إذا التزم على بينة وبصيرة بأحكامها ، عارفاًًًًًًًً بالفروق مطلعاً على الأدلة . نسأل الله أ، يتقبل الأعمال ، ويصلح النيات ويسدد الخطى إنه سميع مجيب .

 


 
06/شعبان/1441 


جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة العدل