مجلة العدل


الحق في الحق // د. محمد شتا أبوسعد طباعة

أستاذ بالمعهد العالي للقضاء بالرياض .

الحمد لله وكفى ، والصلاة والسلام على نبيه الذي أصطفى أما بعد :

          فإن الله سبحانه وتعالى قد أقام الكون كله لتحقيق رسالة الحق ، وهي رسالة ظلت قائمة على مدار عهود الإسلام ،إلى أن بليت الأمة الإسلامية بالاستعمار ، الذي جلب إلينا القوانين الوضعية ، وأكرهنا عليها ، ولم ينج من ذلك سوى المملكة العربية السعودية ، حيث قامت الدولة السعودية الأولى على أساس شرعي بحت ، كما استمر ذلك قائماً في الدولة السعودية الثانية من خلال سبعة عشر حاكماً سعودياً ، ومن بداية الدولة الثالثة حول الملك عبد العزيز مبادئ الشريعة الإسلامية من مبادئ نظرية إلى تطبيقات عملية ، وهكذا أصبح من الضروري الدفاع عن كلمة الحق ضرورة أن الدفاع عنها دفاع عن الإسلام ، فالإسلام هو دين الحق وقد كرس هذه الحقيقة النظامُ الأساس للحكم في المملكة .

          وإذا كان الله سبحانه وتعالى هو الحق ، فقد شاء جل شأنه أن يهدينا إلى إسباغ وصف الحق على كل ما نستأثر به من خير ويستحق حماية الشريعة والأنظمة ، ولكن دراسي الأنظمة الوضيعة يتكلمون في مناسبات عديدة ، عن مصطلح الحق في الحق أو الرخصة ، وذلك عند الحديث عن تدرج الحقوق ، وعند معالجة موضوع الشفعة ، أو عند بيان كيفية حماية الحقوق ، وهل يحظى الحق في الحق بنفس الحماية ، فيقال إن الإنسان الذي له حق في أن يكون صاحب حق يستحق الحماية القضائية ؟ ولكن هذا الاتجاه لا يهتم كثيراً بما إذا كان كسب الحق حلالاً أو حراماً ، وإذا كحان الحق في الحق مشروعاً أو غير مشروع لذا تجدر دارسة هذا الموضوع لتجلية غموضه ، وسنعرض بمشيئة الله تعالى لمفهوم الحق في الحق ، وهل عرفه فقهاء الشريعة المحدثون وموقف القضاء من مباحث هذا المصطلح .
 


 
Saturday, January 25, 2020 


جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة العدل