مجلة العدل


قاعدة الضرر يزال (حجيتها وضوابطها) بحث محكَّم طباعة

د. مازن مصباح صباح أستاذ الفقه وأصوله المشارك كلية الشريعة - جامعة الأزهر - غزة

ملخص البحث بيّن الباحثان التالي: -تعريف الضرر: «إلحاق مفسدة بالغير مطلقاً». -آراء العلماء في التفرقة بين مصطلحي الضرر والضرار على خمسة أقوال، جميعها مقصودة في الشرع. -الأصل في الضرر والإضرار التحريم، ثم بيّن أنواع الضرر في الفقه الإسلامي، وبيّن الأدلة على حجية هذه القاعدة. -شرح البحث معنى القاعدة بصيغتها المركبة، وبيّن أهميتها المتمثلة في أنها من ضمن القواعد الخمس التي بُبنى عليها الدين ويدور عليها الفقه الإسلامي، إن إزالة الضرر أمر مقرر في الشريعة الإسلامية غير أنه لا بد أن يزال بالطرق والضوابط التي وضعتها الشريعة الإسلامية ومرجع هذه الشروط جلب المنفعة ودفع الضرر، وبيّن كيف تعاملت الشريعة الإسلامية مع الضرر بثلاث مراحل كالتالي: 1-النهي عن الضرر قبل وقوعه. 2-إزالة الضرر بعد وقوعه. 3-بيان كيفية إزالة الضرر بعد وقوعه قدر المستطاع. -بيّن علاقة قاعدة (الضرر يزال) بعدد من القواعد الفقهية الأخرى مثل: الشريعة جاءت لجلب المصالح وتكثيرها، ودفع المفاسد وتقليلها، مع شرح مفصّل لكل قاعدة. -بيّن علاقة القاعدة بمقاصد الشريعة الإسلامية، وأنها من أكثر القواعد الفقهية تأثيرا في هذه المقاصد، ومن أشدها ارتباطا بها، وتدعيما وتأكيدا على معانيها. -بيّن ضوابط القاعدة في جزأيها، «الضرر» و «إزالة الضرر». -ذكر البحث عدداً من الأمثلة تطبيقية على القاعدة عند علماء الفقه الإسلامي.  


 
Wednesday, November 30, 2022 


جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة العدل