مجلة العدل


طبيعة عقد العمل وتمييزه عن غيره من العقود في النظام السعودي طباعة

د. محمد بن محمد أحمد سويلم الأستاذ المساعد بقسم الأنظمة بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية بالأحساء

بيّن الباحث التالي: - ماهية عقد العمل بأنه: «عقد مبرم بين صاحب عمل وعامل، يتعهد الأخير بموجبه أن يعمل تحت إدارة صاحب العمل أو إشرافه مقابل أجر» - مفهوم عقد العمل في الفقه الإسلامي بأنه: « عقد على منفعة مقصودة معلومة قابلة للبذل والإباحة بعوض معلوم». - بعض أوجه الاتفاق والاختلاف بين عقد العمل في القانون السعودي وفي الفقه الإسلام، فمن الاتفاق: وجوب معلومية العوض للعاقدين، ومن الاختلاف الإجارة في النظام تكون للأشخاص فقط، أما في الفقه فتشمل الأشخاص والأعيان. - قسم الفقه الإسلامي الأجير إلى قسمين: أجير خاص وأجير مشترك، وقسم النظام السعودي العامل إلى قسمين: عامل تابع وعامل مستقل. - من خصائص عقد العمل: 1- عقد ملزم للجانبين. 2- من عقود المعاوضة. 3- من عقود المدة (غالباً) 4- عقد يقوم على الاعتبار الشخصي. - ميّز البحث بين عقد العمل وغيره من العقود التالية من جهة التعريف وأوجه الاتفاق والاختلاف وغيرها: 1- عقد المقاولة. 2- عقد البيع. 3- عقد الشركة. 4- عقد الوكالة. 5- عقد الإيجار. - أن النظام السعودي قد أفرد لنظام العمل نظاما قضائيا خاصا يتمثل في لجان تسوية المنازعات العمالية، وذلك من باب التيسير على العمال وضمان السرعة في الفصل في المنازعات.  


 
Wednesday, November 30, 2022 


جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة العدل