مجلة العدل


آليات تطبيق توحيد الأنظمة في دول مجلس التعاون ( رؤية في ضوء السياسة الشرعية )./ د.سعد بن مطر العتيبي طباعة

د.سعد بن مطر العتيبي [ عضوء هيئة التدريس بقسم السياسة الشرعية في المعهد العالي للقضاء ]


المقدمة :
  الحمد لله , والصلاة والسلام على رسول الله ، وآله وصحبه ..
    أمـا بـعــد..
فهذا بحث يقدم رؤية في آليات تطبيق توحيد الأنظمة في دول مجلس التعاون الخليجي ، في ظل تأكيد الهوية الإسلامية العربية لدول مجلس التعاون ، وذلك في ضوء السياسة الشرعية .

أهمية موضوع البحث وهدفه :
دول مجلس التعاون الخليجي ، تتكون من منظومة دول عربية تقع على الخليج العربي من جهة جزيرة العرب ، وهي منطقة يجتمع فيها عدد من المكونات المشتركة بين شعوبها وحكوماتها ، ويمكن إيجاز ذلك في كونها دولاً ذات هوية واحدة (1) ، وأهم مكوناتها العريقة : الإسلامُ ديناً لجماهير مواطنيها ، ودولها . ومن ثم كان السعي في توحيد أنظمتها مطلباً حكومياً وشعبياً ، ينتظره الجميع . ولا سيما في ظل اتجاه المجلس نحو الاتحاد ، الذي دعت إليه كبرى دوله : المملكة العربية السعودية ، وتم تبنيه في اجتماع القمة (الثانية والثلاثون)، الذي عقد في مدينة الرياض، والتي تضمنتها كلمة خادم الحرمين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في افتتاح القمة ، ورحب بها قادة دول المجلس، ووجه القادةُ فيها بتشكيل هيئة خاصة لدراسة المقترحات المتبادلة ، ورفع توصيات بشأنها (2) . 
وعمل مهم وضخم مثل هذا ، يتطلب بحوثاً تخدم وضع آليات لتنفيذه ؛ ومن هنا أرجو أن يكون لهذا البحث مساهمة في هذا المطلب المهم ، وهذا الهدف النبيل ، وخدمة لأهدافه .
ولمّا كانت دول المجلس دولاً إسلامية ؛ فقد جاءت الآليات مراعية هذا الأصل ، ومتوخية تحقيق مقتضياته التي أهمها : التنظيم والتدوين ذي المرجعية الإسلامية الرائدة ؛ وهو ما يندرج في علم السياسة الشرعية ، تنظيراً وتطبيقاً .

 


 
09/شعبان/1441 


جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة العدل