مجلة العدل


عمل المرأة في المحاماة ( دراسة فقهية مقارنة )./ د.وفاء بنت عبدالعزيز السويلم طباعة

د.وفاء بنت عبدالعزيز السويلم [ أستاذ مساعد - قسم الفقه - كلية الشريعة، جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الرياض - المملكة العربية السعودية ]

الحمدالله رب العالمين, والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
يكثر الحديث في هذه الآونة عن حقوق الإنسان بشكل عام والمرأة بشكل خاص, ويعقد لأجل ذلك مؤتمرات ، وتصدر مواثيق, وتحت ذلك الستار تنتهك حقوقها باسم المساواة, أو الحرية, ومن تلك الحقوق التي ينادى بها عمل المرأة بشكل عام. وقد يظن عند الحديث عن الحكم الشرعي لمشاركة المرأة الرجل في مجالات متعددة, أن فيه انتقاصاً لحقوق المرأة, أو حطاً من مكانتها, والأمر ليس كذلك, بيد أن المولى سبحانه وتعالى خلق الرجل بخلقة, وجعل له مهام متصلة بذلك, وخلق المرأة بخلقة, وجعل لها مهام متصلة بذلك, فالفوارق الخلقية بينهما من أجل اختلاف المهام, وللتكامل والتعاطف والتعاون فيما بينهما, يقول تعالى: {أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ(14)}
ونظراً لاختلاف الخلقة واختلاف المهام تبعا لذلك, فقد تطرح مهام وأعمال للمرأة وينادى بها, يحتاج إلى تمحيص الحكم الشرعي فيها, ومن ذلك: "عمل المرأة في المحاماة" لذا رغبت في المساهمة بهذا البحث لتوضيح أقوال أهل العلم- رحمهم الله تعالى- حول هذه المسألة وفق الآتي:
يشتمل البحث على مقدمة وتمهيد وثلاثة مباحث وخاتمة.

 


 
Sunday, November 27, 2022 


جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة العدل