مجلة القضائية


النوازل الفقهية (خطة تدريسية مقترحة لمرحلة الدراسات العليا بجامعة الملك فيصل) طباعة

أ.د. عبدالله بن إبراهيم الموسني أستاذ الفقه بجامعة الملك فيصل بالأحساء

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد: فإن دراسة العلم وتحصيله ومن ثم تدريسه يعتبر من أجلّ الأعمال، وأعظم القربات، وأفضل الطاعات؛ لأنه بذلك يعرف الحلال من الحرام، والصحيح من الفاسد، ويعبد الله تعالى على بصيرة. ودراسة العلم وتدريسه أمر متفاوت الأهمية، بحسب الأولويات والحاجات والظروف، فكلما مسّت حاجة الأمة إلى علم ما، كانت دراسته أولى وأعظم وأرفع عند الله تعالى. فإذا مسّت الحاجة إلى العلوم الزراعية أو الصناعية، كانت الأولى دراسة وتدريساً، وإذا كانت الحاجة إلى العلوم العسكرية وصناعة الأسلحة مثلاً، كانت الأولى، وإذا دعت الحاجة إلى بيان الأحكام الشرعية في القضايا المعاصرة، وما ينزل بالأمة من مستجدات، كانت هذه هي الأهم والأعظم ثواباً؛ لأنها من قبيل العبادة المتعدية، التي يتعدى أثرها إلى الآخرين. وهذا البحث الذي جاء تقديمه تحت عنوان: (النوازل الفقهية – خطة تدريسية مقترحة لمرحلة الدراسات العليا بجامعة الملك فيصل) إنما هو أنموذج مصغّر لمقرر القضايا الفقهية المعاصرة، الذي أصبح تدريسه في هذا الزمن من الأهمية بمكان، بالنسبة لطلاب العلوم الشرعية.  


 
16/شعبان/1441 


جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة القضائية