مجلة القضائية


قتال الباغي والحربي بالحرم المكي الشريف "دراسة فقهية" طباعة

د. حامد بن مده بن حميدان الجدعاني الأستاذ المشارك بقسم الدراسات القضائية بكلية الدراسات القضائية والأنظمة بجامعة أم القرى - مكة المكرمة.

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعد... وبعد: فإن الله -جل جلاله- قد عظم بيته العتيق، وشرفه، وأعلى مكانته؛ قال تعالى (إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركاً وهدى للعالمين)، ووصفه بالبلد الأمين فقال -جل جلاله-: (وهذا البلد الأمين) وسماه بأم القرى؛ للدلالة على عظم مكانته، وبيان أهميته؛ فقال تعالى( وكذلك أوحينا إليك قرءانا عربياً لتنذر أم القرى ومن حولها وتنذر يوم الجمع لا ريب فيه فريق في الجنة وفريق في السعير)، وأنعم على أهله، وساكنيه بنعمة الأمن؛ قال تعالى (وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد ءامنا واجنبني وبني أن نعبد الأصنام). والحرم الشريف له أعظم مكانه، وأجل مقام في فؤاد كل مسلم، ومسلمة؛ منه شع نور الإسلام للعالم قاطبة؛ فكان من أعظم أبواب الفقه أثراً؛ وأكثرها فائدة؛ وأجلها ثمرة، وأبينها فائدة؛ الاستزادة من معرفة الأحكام الفقهية المتعلقة بالحرم المكي الشريف؛ جاء عن معاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ( من يرد الله به خيراً يفقه في الدين). ومن هذا المنطلق اخترت أن يكون هذا البحث بعنوان (قتال الباغي والحربي بالحرم المكي الشريف... دراسة فقهية). 


 
16/شعبان/1441 


جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة القضائية